“يا حلو الكويت” تسجل أكثر من 2.5 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب

“يا حلو الكويت” تسجل أكثر من 2.5 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب

أغنية “يا حلو الكويت” التي أطلقتها شركة بورصة الكويت بمناسبة الاحتفالات الوطنية في مطلع شهر فبراير تسجل أكثر من 2.5 مليون مشاهدة في حساب البورصة على موقع يوتيوب، متصدرة مشاهدات وتفاعلات كافة الأغاني التي تم تدشينها خلال موسم الاحتفالات الوطنية للعام 2020 حتى تاريخ اليوم.

وكانت بورصة الكويت قد أطلقت الأغنية الوطنية المصورة بعنوان “يا حلو الكويت” والتي أداها الفنان الكويتي الشاب حمود الخضر، والمصحوبة بحملة إعلانية عبر مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الإلكترونية في الكويت، لتؤكّد من خلالها على مشاعر الوفاء للوطن الذي لا يدخر الشرفاء فيه جهداً في سبيل تحقيق الرخاء والاستقرار والنجاح لكل من يعيش على أرض الكويت الطيبة. وتحمل الأغنية مضامين سامية ترسّخ روح الانتماء للوطن، حيث تمّ كتابتها بكلمات باللهجة الكويتية بشكل مبسط لتصوّر حب المواطن والمقيم للكويت.

وتعليقاً على ذلك قال السيد/ ناصر مشاري السنعوسي، رئيس التسويق والاتصال المؤسسي في شركة بورصة الكويت: “نحتفل باليوم الوطني الـ59 لدولة الكويت وعيد التحرير الـ29 مجسدين روح المواطنة والتلاحم للشعب الكويتي، الذي يعمل بكل حب وإخلاص لرفع راية الوطن عالياً في كافة الميادين. وتعتبر هذه المناسبة العزيزة على قلوب الكويتيين فرصة لرد جميل العطاء لوطننا الغالي الكويت”.

وأضاف السنعوسي: “تسرنا المشاركة في احتفالات هذا العام بإهداء هذه الأغنية الوطنية إلى الكويت وكل من يحتفل حباً بها. كما نتوجّه بالشكر والتقدير إلى كل من ساهم وشارك في هذا العمل. ونأمل أن نكون على قدر الثقة وقادرين على بناء مستقبل اقتصادي مستدام ومزدهر يليق بأجيالنا القادمة مجددين التزامنا بمواصلة مسيرة البناء لتحقيق رؤية “كويت جديدة 2035″ التي تهدف إلى تحويل البلاد إلى مركز مالي وتجاري وثقافي إقليمي جاذب للاستثمار”.

كان 2019 عاماً حافلاً بالإنجازات لبورصة الكويت ولسوق المال الكويتي، إذ أحرزت الشركة تقدماً كبيرا في مسيرتها لتكون بورصة أوراق مالية رائدة وبارزة في الشرق الأوسط، وسوق مال مصنف من قبل أبرز مؤشرات التصنيف العالمية. هذا وقد شهد عام 2019 تصدر بورصة الكويت قائمة الارتفاعات في مؤشرات أسواق المال بين دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة بلغت 32.43% للسوق “الأول” وبنسبة بلغت 23.68% للسوق “العام”. كما اكتملت مراحل خصخصة الشركة لتصبح أول مشروع لخصخصة مرفق حكومي كويتي وأول بورصة يمتلكها القطاع الخاص في الشرق الأوسط، مع امتلاك مستثمرين من القطاع الخاص لنسبة 94% من أسهم رأس المال المصدر والمدفوع.  وقد أدت شراكة البورصة مع هيئة أسواق المال والشركة الكويتية للمقاصة إلى ترقية سوق المال الكويتي رسمياً إلى “سوق ناشئ” ضمن مؤشر MSCI لتواصل مسيرتها نحو تحقيق طموحاتها الاستراتيجية المتمثلة في تنمية سوق مالي قوي يتمتع بسيولة ومصداقية وشفافية عالية، وتوفير منصة فعالة ونزيهة للتداول تكون قادرة على تقديم الخدمات بكفاءة للأصول الاستثمارية باختلاف تصنيفاتها.

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn