سوق أبوظبي يشارك في ندوة حول فرص ومشاريع الاعمال والتجارة والاستثمار

سوق أبوظبي يشارك في ندوة حول فرص ومشاريع الاعمال والتجارة والاستثمار

قال  سعادة راشد البلوشي  الرئيس  التنفيذي لسوق ابوظبي للاوراق المالية  إن النجاحات المؤسسية التي راكمها السوق خلال الاعوام الستة عشر الماضية ، أهّلته لأن ينتقل الى مرحلة  جديدة في الريادة الاقليمية ، يستثمر فيها  خصوصيته الرقمية الكاملة واتساع  مجالات الخدمات التي يوفرها للمتعاملين، على قاعدة من الموثوقية والشفافية والجودة .
 
 جاء ذلك في العرض التقديمي الذي شارك فيه الرئيس التنفيذي في ندوة “فرص ومشاريع الاعمال والتجارة  والاستثمار ” التي نظمتها غرفة ابوظبي للتجارة و الصناعة والمجلس المهني لأعمال الباكستانيين. وقدم خلالها شرحا مفصلا عن فرص الاستثمار التي يوفرها سوق ابوظبي للاوراق المالية للمستثمرين الاجانب ومن ضمنهم المستثمرين الباكستانيين.
 
و أضاف الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي أن القيمة السوقية للاسهم المودعة المملوكة للاجانب في سوق ابوظبي للاوراق المالية  بلغت 41.5 مليار درهم تقريبا  مع نهاية عام 2016 بزيادة قدرها 2.5 مليارات درهم وبنمو نسبته نحو 6.5% مقارنة مع نهاية العام 2015 الذي بلغت فيه نحو 39 مليار درهم . كما واستحوذت القيمة السوقية للاسهم المودعة المملوكة للاجانب على نحو 9.5% من اجمالي القيمة السوقية لاسهم الشركات المحلية المدرجة في سوق ابوظبي للاوراق المالية التي بلغت نحو 444 مليار درهم  في نهاية العام 2016.
 
واوضح الرئيس التنفيذي لسوق ابوظبي انه مع التحسن الذي شهدته اسعار الاسهم فإن مكرر ربحية الشركات المدرجة في السوق يصل الى نحو 12 مرة وهي بذلك أكثر جاذبية من مكررات الربحية لاسهم الشركات المدرجة في العديد من أسواق المنطقة .
 
واعتبر السيد راشد البلوشي أن العائد الكبير الذي يمكن الحصول عليه من خلال الاستثمار في سوق أبوظبي للأوراق المالية ساهم خلال الفترة الماضية باستقطاب أعداد كبيرة من المستثمرين الأجانب الأفراد والمؤسسات، مشيراً إلى أن هذا العائد من التوزيعات النقدية هو من الأعلى عالمياً بما يزيد عن 5%, موضحاً  ان التوزيعات النقدية للشركات المدرجة في السوق قد بلغت خلال العام 2016 نحو 22.7 مليار درهم  أي بزيادة نحو 9% عنه في عام 2015 و الذي وصلت التوزيعات النقدية فيه إلى حوالي 20.8 مليار درهم.
 
كما و ذكر السيد البلوشي ان  عدد المستثمرين من حملة الجنسية الباكستانية في سوق ابوظبي للاوراق المالية بلغ 5201 مستثمرا مع نهاية العام 2016, ووصلت قيمة تداولاتهم إلى نحو 1.3 مليار درهم خلال السنوات الثلاث الماضية, و بلغت القيمة السوقية للاسهم المودعة المملوكة لهم مع نهاية عام 2016 نحو 90 مليون درهم أي بزيادة نحو 3% عنه في نهاية عام 2015.
 
 وفي ذلك ، كما قال السيد البلوشي ، نتحدث مع  سوق باكستان المالي  ومع مختلف قطاعات الاعمال الباكستانية،  بنفس اللغة التي نحتكم فيها كلانا  الى التوسع  في استقطاب الاستثمارات الاجنبية  الباحثة عن الاستقرار  والثقة وارتفاع العوائد.
 
وقال الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية أن السوق تدرّج منذ تأسيسه عام 2000، بثلاثة مراحل نمو توسعي، يحكمها الهدف الذي أنشئ السوق لأجله ، وهو توجيه المدخرات في سوق رأس المال ، وخلق مستثمرين مؤهلين للتوظيف الآمن  للاستثمارات المحلية والأجنبية.
 
 فبعد ثلاثة مراحل توزعت على التأسيس الصلب ، والترويج المدعوم باقتصاد قوي للإمارة ، ثم التطوير  الجرئ في البنية القانونية والفنية ، ارتقى فيه السوق الى عضوية العديد من المؤشرات العالمية ومنها مؤشر مورجان ستانلي، فقد وصلنا  في سوق ابو ظبي للاوراق المالية الى المرحلة الرابعة التي تتصل حتى عام 2020، والتي ندخلها  بتأهيل رقمي كامل  وبريادة استحداث خدمة البيع على المكشوف  التي يراد لها  تعميق السيولة وتقليص نزعات المضاربة.
 
هذا و أوضح الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي أن من أهم أهداف استراتيجية السوق المستقبلية زيادة القيمة السوقية والمنتجات، بالإضافة إلى جذب وتفعيل مجموعة أكبر من المستثمرين ضمن إطار تعزيز البيئة التنافسية لممارسة الأعمال وجذب الاستثمارات في الإمارة ضمن التزامه ببرنامج خطة أبوظبي نحو تحقيق منظومة مالية تدعم مسيرة التنمية في الإمارة.
 
وأشار البلوشي  الى أن سوق ابو ظبي للاوراق المالية  حقق منذ 2011 نموا  في قيم التداول بحوالي 180%، وارتفعت أقيامه السوقية في نهاية 2016 الى 475 مليار درهم ، بمعدل نمو 5.1%. وقال أن هذا النمو يتماشى بالتوازي مع نسب نمو رصيد الاستثمار  الاجنبي المباشر  في إمارة ابوظبي والذي وصل 8% خلال 2016 بإجمالي 95 مليار درهم موزعة بشكل رئيسي على انشطة الصناعات التحويلية  والعقارية  والمالية والتأمين.

Abu-Dhabi-Securities-Exchange.jpg
 

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn