سوق أبوظبي للأوراق يقرع جرس التداول في “فينتك” احتفاءً ببرنامج التسريع الرقمي المعزز بقطاع الشباب

سوق أبوظبي للأوراق يقرع جرس التداول في “فينتك” احتفاءً ببرنامج التسريع الرقمي المعزز بقطاع الشباب

سجل سوق أبوظبي للأوراق المالية حضوراً لافتاً في فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان “فينتك أبوظبي 2019” للتكنولوجيا المالية، الذي استضافته العاصمة أبوظبي في الفترة من 21 حتى 23 أكتوبر الحالي. تحت رعاية  سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي
ودخل السوق شريكاً بلاتينياً في إقامة المهرجان بمختلف فعالياته، وشريكاً رئيسياً في “تحدي الابتكار” الذي يُعد من أبرز فعاليات المهرجان التي توفر الفرص لرواد التكنولوجيا المالية في العالم لإيجاد حلول حقيقية للتحديات التي تواجه الشركات، حيث تم طرح 16 بياناً مثل حلولاً مبتكرة لمختلف التحديات التي تواجه التكنولوجيا المالية للمؤسسات في الدولة والمنطقة كافة.
وشارك سعادة خليفة سالم المنصوري الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأورق المالية بالإنابة، في جلسة “الحلقة الشبابية” التي أقيمت في اليوم الثاني للمهرجان وحملت شعار “تمكين شباي دةلة الإمارات العربية المتحدة لاحتضان فرص التكنولوجيا المالية”. 
وسلط سعادته في مداخلة له خلال الجلسة، الضوء على الدور المحوري الذي يلعبه الشباب في تعزيز برامج التسريع الرقمي في الأسواق المالية، الأمر الذي دفع سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى استقطابهم إلى هذا القطاع بشراكات فاعلة مع المؤسسات العلمية والبرامج البحثية المتخصصة في قطاع المال والاستثمار، بالإضافة إلى عقد الدورات التدريبة العملية وتوفير زيارات دورية لطلاب الكليات والجامعات لمقر السوق، وتهدف هذه الرؤية إلى تعزيز نمو أسواق رأس المال في دولة الإمارات العربية المتحدة بالطاقات البشرية الشابة، وتهيئة الكفاءات الوطنية  لتمكين السوق من تحقيق أهدافه الاستراتيجية المتمثلة في الاستفادة من مبادرات التعليم وقيادة الفكر وتوسيع قاعدة المستثمرين. 
 ومن ناحية أخرى، أكد المنصوري على أن التسارع الرقمي يعمل على توفير أداء مالي مستدام يسهل من خلاله الوصول إلى مصادر دخل متنوعة، كما يساعد في تطوير آليات السوق وأدائه وفي تدفق المعلومات بشكل أكثر فاعلية ودقة مما يدفع عجلة النمو الاقتصادي.
ومن الجدير بالذكر، أن سوق أبوظبي للأوراق المالية كان قد وقع سابقاً عدد من مذكرات التفاهم والشراكات مع عدد من المؤسسات الأكاديمية والعلمية وذلك بهدف تعزيز التكنولوجيا المالية، من ناحية وتجديداً للشراكات القائمة من قبل كالتي أعلن من خلالها في مارس 2019 عن إنشاء مركز زايد للتميز في كليات التقنية العليا للبنات بأبوظبي، والذي يهدف إلى التعاون في مجال الأبحاث المتعلقة بالتمويل بما في ذلك تحليلات البيانات وخدمات التكنولوجيا المالية والذكاء الاصطناعي، و البلوكتشين وإدارة البيانات ومجالات الابتكار في أسواق الأوراق المالية وأدوات وبحوث الاستثمار، وذلك لزيادة الوعي حول موضوع التكنولوجيا المالية بين طلاب الجامعات ، وكذلك البالغين، كما يعقد السوق مسابقات للبحوث المالية وينظم للطلاب زيارات متكررة لمقره بإمارة أبوظبي.
ويأتي التفاعل المتزايد لسوق أبوظبي للأوراق المالية مع مهرجان “فينتك أبوظبي” وغيره من الفعاليات والمحافل المتعلقة بالتكنولوجيا المالية، استجابة للتطورات المتسارعة لآثار هذه التقنيات وجاذبيتها للاستثمارات محلياً وعالمياً من جهة، ولانسجامها مع استراتيجية السوق الهادفة إلى دفع عجلة تسارع التحول الرقمي. 
ومن جهة أخرى، عرض سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال مشاركته في الدورة الثالثة من المهرجان باقة من أحدث المنتجات والخدمات الإلكترونية التي يوفرها لعملائه ومن أبرزها المحفظة الرقمية PAYIT ومنصة “سهمي” التي تقدم المعلومات للمستثمرين بطريقة سهلة وآمنة من خلال ربطها بمبادرة الدخول الذكي لحكومة أبوظبي الرقمية، هذا بالإضافة إلى منصة “أرقام” التي تمثل التطور الذي حققه السوق في مجال الذكاء الاصطناعي.
تجدر الإشارة أن سوق أبوظبي للأوراق المالية يعتبر من أوائل الأسواق التي تبنت التكنولوجيا المالية، كما يسعى السوق في السنوات المقبلة إلى إطلاق العديد من المبادرات المبتكرة في هذا المجال لعدة اعتبارات أهمها تزايد تبني التكنولوجيا المالية في الأسواق المالية العالمية الذي يدل عليه حجم السيولة في رؤوس الأموال العالمية والتطور المتسارع لهذه التقنيات لمواكبة حجم الطلب عليها ولتلبية احتياجات الأسواق لجذب الاستثمار وتعزيز نمو أسواق رأس المال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتمكين السوق من تحقيق أهدافه الاستراتيجية من خلال الاستفادة من مبادرات التعليم وقيادة الفكر وتوسيع قاعدة المستثمرين وتشجيع الاكتتاب العام.
 

1-(1).jpg

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn