سوق أبوظبي للأوراق المالية ينظم ورشتي عمل حول تعزيز جهود الشركات المدرجة بالإفصاح عن تقارير الاستدامة

سوق أبوظبي للأوراق المالية ينظم ورشتي عمل حول تعزيز جهود الشركات المدرجة بالإفصاح عن تقارير الاستدامة

استكمالاً لجهود سوق أبو ظبي للأوراق المالية ومبادراته في تبني ودعم أفضل ممارسات الاستدامة وتعزيزها في الشركات المدرجة، ولاحقاً لإصدار السوق لدليل معايير الإفصاح البيئي والاجتماعي والحوكمة Guidance ESG ADX ودعماً وتشجيعاً للشركات المدرجة نحو الإفصاح الطوعي عن تقرير الاستدامة للعام 2019 قام السوق بعقد ورشتي عمل بعنوان ” ” تعزيز جهود الشركات المدرجة بالإفصاح عن تقارير الاستدامة ” وذلك يومي 17 18 نوفمبر الجاري.
 
 
شارك في ورشتي العمل ممثلون عن سوق أبوظبي للأوراق المالية وأحد بيوت الخبرة العالمية. وحضر الورشة ممثلون عن الشركات المدرجة في السوق بلغ عددهم 80 شخص يمثلون 61 شركة مدرجة في السوق. وتم خلال الورشتين استعراض تطبيقات عملية تشرح الأهمية الاستراتيجية لتضمين الممارسات المستدامة في عمليات الشركات التجارية، خاصة في ظل تنامي الاستثمارات المقدمة إلى الشركات التي تطبق المعايير البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات. وألقت ورشتا العمل الضوء على المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) للشركات المدرجة في السوق والكيفية التي يمكن من خلالها للمستثمرين الاستفادة من الإفصاح عن هذه المعايير. 
 
 
تم خلال الورشتين شرح المعايير التي سيتم بناء عليها إصدار التقارير وكيفية احتساب وقياس هذه المعايير وكذلك تم التطرق إلى الخطوات والإجراءات التي يتعين على الشركات البدء بها من أجل القيام مبكرا في الاستعداد للإصدار هذه التقارير بحيث تكون جاهزة للإصدار في بدايات العام القادم. كما تم توضيح أهمية الاستثمار في ترسيخ مبادئ ومعايير الاستدامة والبيئة والحوكمة في الشركات ذلك أن هذا الاستثمار يحقق أثاره الإيجابية على الشركة عبر سنوات طويلة مما يزيد من العوائد لدى الشركة ويقلل من إمكانية تعرضها للخسائر والمخاطر والأضرار ذات العلاقة.
 
 
و تأتي هذه الورش ضمن مبادرات السوق لتعزيز تبني الاستدامة بين الشركات المُدرجة والمستثمرين وتشجيع الشركات للإفصاح عن تقارير الاستدامة حسب دليل إفصاح السوق الذي صدر في يوليو من هذا العام بخصوص تقارير الاستدامة والعمل على عقد جلسات جماعية وفردية مع الشركات المُدرجة وتعزيز المنتجات المالية المستدامة مثل تشجيع تطوير منتجات مالية خضراء مثل السندات الخضراء أو مؤشرات الإفصاح البيئي والاجتماعي والحوكمة، وأخيرا تعزيز ممارسات الاستثمار المسؤول وتشجيع الحوار بين المستثمرين والشركات المُدرجة بشأن الاستثمار المسؤول وتعزيز دمج وتكامل عوامل الإفصاح البيئي والاجتماعي والحوكمة في قرارات الاستثمار.
 
ويتعين على الشركات التي ستصدر تقريرها حول الاستدامة أن تلتزم بمؤشرات دليل السوق والتي تتوائم وتتماشى مع مؤشرات المبادرة العالمية للتقارير وأهداف التنمية المستدامة.
 
وهذه المؤشرات هي 31مؤشراًKPIs أساسياً للإفصاح البيئي والاجتماعي وحوكمة الشركات ESG بالتوافق مع توصيات مبادرة البورصات المستدامة (SSE) والاتحاد الدولي للبورصات (WFE) و المبادرة العالمية للتقارير (GRI) أو إطار التقارير المتكاملة .
 
كل مؤشر يغطي جانب من جوانب البيئة والاجتماعي والحوكمة وله مؤشرات ومعادلات يتم احتسابها بناء عليه ومن ثم يمكن مراقبة هذه المؤشرات من حيث تطورها الإيجابي مما ينعكس على مزيد من الاستثمار في هذه الشركات.
 
ومن الجدير بالذكر أن افصاح الشركات لتقارير الاستدامة الخاصة بها حسب هذه المعايير يفتح المجال لدخول الاستثمارات التي تقدمها الصناديق الموجهة للشركات التي تطبق المعايير البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات والتي تبلغ حول العالم نحو 83 تريليون دولار.
 
وتعليقاً على ذلك؛ أكد سعادة خليفة المنصوري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية أن السوق يعمل باستمرار على التعاون مع الشركات المدرجة لتعزيز تنافسية السوق واستقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية المستدامة لإمارة أبوظبي. 
 وأشار سعادة المنصوري إلى أن تضمين ممارسات الاستدامة في مختلف مفاصل العمل في السوق يمثل توجهاً استراتيجياً للسوق يدعم استراتيجيته الهادفة لدعم الاقتصاد الوطني وتوفير بيئة تداول شفافة وعادلة ومستدامة. و يأتي تنظيم ورش عمل الحوكمة للشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية استمراراً لجهود السوق لترسيخ مبادئ الاستدامة والبيئة والحوكمة في عمليات السوق.” 
 

Day1b.jpg
 

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn