سوق أبوظبي للأوراق المالية ينضم إلى مبادرة الأمم المتحدة لأسواق المال المستدامة

سوق أبوظبي للأوراق المالية ينضم إلى مبادرة الأمم المتحدة لأسواق المال المستدامة

بالتزامن مع أسبوع أبوظبي للاستدامة, أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية، السوق المالي الرائد في المنطقة، اليوم عن انضمامه إلى مبادرة الأمم المتحدة لأسواق المال المستدامة، المبادرة الطوعية الهادفة إلى أن تكون الأسواق المالية أكثر استدامة وشفافية. وتتوافق أهداف واستراتيجية الاستدامة في السوق مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 ورؤية الإمارات 2021.
 
وتوفر مبادرة أسواق المال المستدامة منصة تعليمية تُمكن الأسواق المالية، وبالتعاون مع المستثمرين والجهات الرقابية والتشريعية والشركات المدرجة، من رفع كفاءة ممارسات الحوكمة المؤسسية وتعزيز الممارسات البيئية والاجتماعية والشفافية المؤسسية، فضلاً عن دورها في تشجيع الاستثمارات المستدامة. وتتماشى المبادرة مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة من خلال التركيز على إطلاق المبادرات وتنسيق الجهود مع الأسواق المالية حول موضوعات المساواة بين الجنسين، وأهمية العمل اللائق والنمو الاقتصادي، ومعلومات الاستدامة، والتغير المناخي، والشراكات العالمية.
 
وتعليقاً على ذلك، قال سعادة خليفة سالم المنصوري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية بالإنابة: “تركز الأمم المتحدة بشكل متزايد على تفعيل دور القطاع الخاص للمساهمة في مواجهة تحديات التنمية المستدامة على المستوى العالمي، وفي هذا الإطار؛ تلعب الأسواق المالية دوراً أساسياً في جعل الأسواق أكثر استدامة. ومن هذا المنطق؛ يسرنا الإعلان عن انضمامنا إلى مبادرة الأمم المتحدة لأسواق المال المستدامة والتي ستمكننا من العمل جنباً إلى جنب مع مختلف البورصات العالمية الرائدة لنضع استراتيجيات فعالة بعيدة المدى، وندفع لأن تكون التنمية المستدامة جزءاً من الاستثمارات والمنتجات المالية في هذه الأسواق. إن تبني مفهوم الاستدامة لم يعد مسؤولية الحكومات وحسب؛ بل هو نتاج جهد مشترك من مختلف الأطراف ذات العلاقة يهدف لتحقيق التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي”.
 
وأكد سعادة المنصوري أن سوق أبوظبي للأوراق المالية يلتزم بتبني الممارسات المستدامة في مختلف مفاصل العمل، وهو الأمر الذي يجذب قطاعاً جديداً من المستثمرين المهتمين بالتنمية المستدامة، ويساهم في تحسين الأداء البيئي وتعزيز المسؤولية المجتمعية والالتزام بمعايير الحوكمة المؤسسية في الوقت ذاته، ما يدفع لتعزيز السيولة في السوق في النهاية. وأضاف سعادة المنصوري: “مع انضمام السوق إلى هذه المبادرة فإننا سنعمل على تكثيف جهودنا لتشجيع الاستثمارات المستدامة وتفعيل الحوار البناء حول قضايا الاستدامة بين المستثمرين والشركات المدرجة”.
 
ويأتي انضمام سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى المبادرة تماشياً مع أهدافه الاستراتيجية في توفير بيئة تداول مستدامة، وإطلاق مبادرات تشجع مجتمع الأعمال على تبني ممارسات التنمية المستدامة. ويؤكد انضمام السوق إلى المبادرة على التزامه بتشجيع الاستثمارات المستدامة بعيدة المدى، ودعم ممارسات الإفصاح على المستويات البيئية والاجتماعية والمؤسسية، فضلاً عن تحسين أداء الشركات المدرجة. ومن المتوقع أن يساهم انضمام السوق إلى المبادرة في تعزيز تنافسية السوق وجذب استثمارات مسؤولة إلى إمارة أبوظبي.
 
يشار إلى أنه قد تم انتخاب سوق أبوظبي للأوراق المالية لعضوية مجموعة عمل الاستدامة التابعة للاتحاد العالمي للبورصات، حيث سيعمل السوق على الترويج للممارسات المستدامة على المستوى الداخلي، وكذلك على مستوى الشركات المدرجة والمستثمرين في السوق. وستمكن هذه العضوية السوق من توفير بيئة تداول اقتصادية مستدامة عبر تنفيذ مبادرات بيئية واجتماعية، وتعزيز مفهوم الحوكمة.
 
وكان سوق أبوظبي للأوراق المالية قد وقع على إعلان أبوظبي للتمويل المستدام والذي أطلقه سوق أبوظبي العالمي بهدف إحداث تأثيرات اقتصادية واجتماعية وبيئية إيجابية، وتشجيع التمويل والاستثمارات المستدامة بما يحقق أهداف النمو بعيد المدى في اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.
ADX-Joins-SSE-1024x392-(1).png

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn