سوق أبوظبي للأوراق المالية يعقد الملتقى السنوي للشركات المدرجة من إمارة أبوظبي

سوق أبوظبي للأوراق المالية يعقد الملتقى السنوي للشركات المدرجة من إمارة أبوظبي

في إطار حرصه على تعزيز قنوات التواصل المثمر والتعاون البناء مع الشركات المدرجة، عقد سوق أبوظبي للأوراق المالية، السوق المالي الرائد في المنطقة، في وقت سابق الأسبوع الماضي الملتقى السنوي لشركاته المدرجة من إمارة أبوظبي، في فندق روز وود في جزيرة المارية في أبوظبي، على أن ينظم السوق في وقت لاحق هذا العام ملتقى آخر لشركاته المدرجة من الإمارات الأخرى. المزيد
 
وعقد الملتقى بحضور راشد البلوشي، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، وممثلين عن الشركات المدرجة وعدد من مسؤولي الإدارة العليا في السوق. وهدف الملتقى إلى تعريف الشركات بأحدث الخدمات والآليات التي يوفرها السوق، وضمان التزام الشركات بمتطلبات الإفصاح والشفافية التي يعتمدها السوق. 
 
وشدد راشد البلوشي على التزام سوق أبوظبي للأوراق المالية بتطوير أطر العمل والتنسيق المشترك مع الشركات المدرجة في السوق ومختلف الجهات ذات العلاقة للارتقاء بنظم التداول واستثمار المدخرات طويل الأمد، وإعدادهم للامتثال لمتطلبات الإفصاح والشفافية، وذلك في إطار التزام السوق بخطة أبوظبي، عبر الارتقاء بالمناخ الاستثماري للإمارة وخلق بيئة تنافسية مرنة لممارسة الأعمال.
 
وقال البلوشي: “يعمل سوق أبوظبي للأوراق المالية على تطوير الخدمات التي يوفرها للمتعاملين والشركات المدرجة، للارتقاء بالبنية الاستثمارية، وذلك ضمن مهمة السوق في المساهمة بتحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، وتعزيز الاقتصاد الوطني، ودعم التنمية الاقتصادية المستدامة في إمارة أبوظبي والدولة، حيث يواصل السوق جهوده في تطوير وإطلاق المبادرات الاستراتيجية الرامية إلى زيادة القيمة السوقية والمنتجات، وجذب وتفعيل مجموعة أكبر من المستثمرين.”
 
وتناول الملتقى المنهجية التي يعتمدها سوق أبوظبي للأوراق المالية في  الإفصاحات المالية، والنتائج الهامة التي أحرزتها الشركات المدرجة في السوق، والتي حققت ارتفاعاً في صافي الأرباح خلال الربع الثاني من عام 2017 بنسبة 10.73% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2016، حيث سجل قطاع الخدمات أعلى زيادة خلال الربع الثاني من عام 2017 بنسبة 229.7%، ليليه في ذلك قطاع الطاقة بارتفاع في صافي الأرباح بنسبة 175% خلال الربع الثاني من عام 2017.
 
واستعرض الملتقى حزمة الخدمات الرقمية التي أطلقها السوق مؤخراً، لتلبية متطلبات الافصاح والشفافية، ولضمان ايصال المعلومات الى المساهمين والمستثمرين في وقت آني ومباشر، ضمن إطار منظم من ضوابط الحوكمة، وفي مقدمتها خدمات تسجيل الأوراق المالية، والموقع الإلكتروني الجديد لسوق أبوظبي للأوراق المالية، وما يحمله من إمكانيات متعددة وواجهة سهلة للتصفح تلبي مختلف احتياجات الشركات المدرجة والمساهمين والمحللين الماليين.
 
وقال البلوشي: “يواصل سوق أبوظبي للأوراق المالية سعيه لتعزيز بنيته التحتية التقنية والتي تمتاز بتطبيق أعلى المعايير العالمية المعتمدة في إدراج وتداول الأوراق المالية المتنوعة، كما يوفر السوق خدمات ومنتجات مبتكرة تستند إلى أفضل الممارسات العالمية في مجال الإفصاح والشفافية وحوكمة الشركات، لتوفير بيئة استثمارية عادلة وآمنة وفق أفضل الممارسات العالمية، وذلك في إطار التزام السوق ببرنامج خطة أبوظبي لناحية تنمية وتطوير قطاع الخدمات المالية في الامارة، وتنويع قنوات وأساليب التواصل مع المتعاملين، وذلك عبر تصميم منصات وحلول رقمية رائدة.”
 
وقدم فريق سوق أبوظبي للأوراق المالية شرحاً مفصلاً عن أحدث خدماته الاستثمارية “خدمة البيع على المكشوف الفني”، والتي تأتي ضمن استراتيجية السوق الرامية إلى تنويع آليات وأدوات الاستثمار والتحوّط، ورفع مستوى السيولة الاستثمارية، لاستقطاب شريحة جديدة من المستثمرين المختصين والمتمرسين بالأدوات الاستثمارية الحديثة لأسواق الأوراق المالية، كما تناول الفريق مختلف إجراءات الخدمة شاملاً القوانين والإجراءات المنظمة، مثل الأوراق المالية القابلة للبيع على المكشوف الفني والسيولة ومعدل الدوران والأسهم الحرة وغيرها، ومختلف حالات وقف البيع على المكشوف الفني.
 
كما شهد الملتقى تقديم تعريف شامل بالخدمات المتعلقة بمزود السيولة وحقوق الاكتتاب وصانع السوق، بالإضافة إلى توظيف خدمة البلوك تشين في عمليات التصويت الإلكتروني في الجمعيات العمومية، مع التركيز على أهمية التزام الشركات المدرجة بالسوق بإعداد التقارير المالية وفق المعايير العالمية المعتمدة وذلك باستخدام لغة تقارير الأعمال الموسعة (XBRL)، والتي تم مؤخراً نقل صلاحية إدارتها من هيئة الأوراق المالية والسلع لسوق أبوظبي للأوراق المالية.
 
وتم خلال الملتقى التأكيد على أن فترة الإفصاح عن التقارير المالية للربع الثالث مستمرة حتى تاريخ 14 نوفمبر القادم بعدما كانت قد بدأت في 1 أكتوبر الجاري. وحث البلوشي الشركات المدرجة على المسارعة بالإفصاح عن التقارير المالية للربع الثالث وعدم الإنتظار للساعات الأخيرة تجنباً لأي عقبات تقنية أو اجرائية تعيق الإفصاح عن التقارير بالوقت المحدد.
 
وفي إطار استراتيجية السوق الهادفة إلى تعزيز سرعة الافصاح عن البيانات المالية، كرم سوق أبوظبي للأوراق المالية أول خمسة شركات مدرجة قامت بالإفصاح عن بياناتها المالية خلال الفترة الزمنية المحددة لها خلال الربعين الثاني والثالث من العام الجاري، وهي عن الربع الثاني: بنك الاتحاد الوطني, البنك العربي المتحد, مصرف الشارقة الاسلامي, بنك الفجيرة الوطني, و بنك الاستثمار. و عن الربع الثالث: بنك الاتحاد الوطني, مصرف الشارقة الاسلامي, البنك العربي المتحد, شركة إشراق العقارية, و بنك أم القيوين.  
 
ومن جانبهم, أشاد ممثلو الشركات المدرجة بمبادرة السوق نحو تكريم الشركات, حيث قال وائل زهنان، سكرتير البنك العربي المتحد: “يفخر البنك العربي المتحد أن يكون من أولى الشركات و البنوك الذي تم تكريمها بناءً على الافصاح المتميز في الربعين الثاني و الثالث لعام 2017. كما يتقدم البنك العربي المتحد باسم رئيس مجلس الإدارة الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي و  الرئيس التنفيذي بالإنابة السيد سامر التميمي بشكر السوق على الدعم المستدام لكل  الشركات المدرجة”.
 
وقال عدنان أنور، المسؤول المالي الرئيسي، في بنك الفجيرة: ” أنا سعيدُ جداً بهذا الملتقى الذي نظمه سوق أبوظبي للأوراق المالية، فقد عودونا دائما بأنهم  الرواد في تكنولوجيا الخدمات، فعلى سبيل المثال هم أول من قدم خدمة البلوك تشين في المنطقة.”
 
و من جانبه أفاد زيد توما، المستشار العام وضابط الامتثال، شركة إشراق العقارية قائلاً: ” نشكر السوق على هذا الملتقى المحترف الذي وضح واستجاب لمعظم أسئلة الشركات المدرجة. وقد اطلعنا من خلال هذا المنتدى على التقنيات وأساليب الإفصاح الجديدتين والتي ستسهل وتسرع عملية الإفصاح وتساعد الشركات المدرجة في السوق على أن تكون في غاية الشفافية.”
 
وكان سوق أبوظبي للأوراق المالية قد نظم حملة توعية حول خدمة “البيع على المكشوف الفني” وأهدافها وضوابطها وعوائدها الاستثمارية، واستهدف بها المستثمرين والمهتمين في كل من أبوظبي والفجيرة والشارقة ورأس الخيمة والعين، وذلك عبر مجموعة من الندوات التعريفية المتخصصة. وجاءت هذه الحملة ضمن برنامج توعوي مكثف تبناه السوق مع مطلع العام الحالي، لتوعية وتعريف المستثمرين والمتعاملين والوسطاء تجاه الخدمة الجديدة وعوائدها، بالإضافة إلى تبسيط مختلف النواحي الفنية والتقنية المرتبطة بتطبيقها، و تعريفهم بها بالشكل الأمثل وذلك ضمن الضوابط والمعايير الرقابية التي اعتمدها السوق. وعمد سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى تدريب وتأهيل شركات الوساطة وصنّاع السوق والصناديق المحلية على خدمة “البيع على المكشوف الفني” لضمان الفهم الكامل للخدمة، والاستفادة من منعكساتها الإيجابية على المتعاملين وسيولة السوق على حد سواء، فضلاً عن مساهمتها في تعزيز استثمار المدخرات طويل الأمد.

Abu-Dhabi-Securities-Exchange.jpg
 

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn