سوق أبوظبي للأوراق المالية يشارك في مؤتمر معهد “ميلكن” في لوس أنجلوس ويزور بورصتي ناسداك و نيويورك

سوق أبوظبي للأوراق المالية يشارك في مؤتمر معهد “ميلكن” في لوس أنجلوس ويزور بورصتي ناسداك و نيويورك

في إطار جهوده المتواصلة لتعزيز حضوره العالمي وبناء شبكة علاقات دولية واسعة مع مختلف الجهات والمؤسسات المالية العالمية، شارك سوق أبوظبي للأوراق المالية، السوق المالي الرائد في المنطقة، بوفد يترأسه سعادة خليفة المنصوري، الرئيس التنفيذي للسوق بالإنابة، في فعاليات مؤتمر معهد “ميلكن” الأمريكي، والذي عقدت فعالياته في مدينة لوس أنجلوس خلال الفترة من 28 أبريل وحتى 1 مايو الحالي، كما قام وفد السوق خلال جولته الأمريكية بزيارة كل من بورصة ناسداك وبورصة نيويورك يومي 2 و3 مايو على التوالي.
 
وعقدت دورة عام 2019 من مؤتمر معهد “ميلكن” بمشاركة مجموعة واسعة من الرؤساء التنفيذيين والأكاديميين والباحثين والإعلاميين وقادة الفكر والرأي من مختلف أنحاء العالم. وبحث المؤتمر التغييرات والتطورات المتسارعة التي يشهدها عالمنا المعاصر والكيفية التي يمكن أن تساهم في تحقيق ومشاركة الازدهار، ومواجهة الفقر وغيره من التحديات التي تواجه الإنسانية.
 
و أكد سعادة خليفة المنصوري على أهمية هذا المؤتمر السنوي في توفير منصة مشتركة لمختلف المعنيين بتحقيق التنمية والازدهار للإنسانية على مختلف مستوياتهم للنقاش والتحاور حول أبرز الرؤى والاستراتيجيات التي من شأنها أن تدفع عجلة النمو وتساهم في تحقيق مستقبل أفضل للبشرية. وقال سعادته: “نؤمن في سوق أبوظبي للأوراق المالية، ومن خلال موقعنا الريادي على مستوى المنطقة، بضرورة التواصل المستمر والفعال بين كبار المسؤولين والمحللين وقادة الفكر على مستوى العالم لمناقشة مختلف القضايا الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والتنموية التي تؤثر بمجملها على مستقبل عالمنا المعاصر.”
 
وينظم معهد “ميلكن”، الذي تأسس عام 1991 على يد مايكل ميلكن كمعهد بحثي غير ربحي وغير حزبي، مؤتمراً عالمياً سنوياً لبحث عدد من القضايا التي تعنى بدعم التنمية وتحقيق الازدهار في مختلف المجتمعات. وبدأ المعهد عام 2018 بتنظيم قمة سنوية خاصة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث استضافت أبوظبي فعاليات الدورتين الأولى والثانية من القمة، والتي شهدت مشاركة عدد من القادة العالميين وأكثر من 1,000 مشارك من 40 دولة.
 
على صعيد آخر، استعرض سعادة خليفة المنصوري خلال زيارته لكل من بورصة ناسداك وبورصة نيويورك الدور الرائد الذي يلعبه سوق أبوظبي للأوراق المالية في دعم خطة أبوظبي التنموية ودعم الاقتصاد الوطني، من خلال توفير بيئة استثمارية آمنة ومستقرة. وحرص وفد السوق خلال الزيارة على الاطلاع على أحدث الممارسات المتبعة في كلا السوقين العالميين في مجالات الإفصاح والشفافية، و التكنولوجيا المالية, فضلاً عن أحدث التقنيات المستخدمة في ايداع وتسجيل وتداول وتسوية الأوراق المالية.
 
هذا و قد التقى سعادة الرئيس التنفيذي للسوق بالإنابة خلال زيارته لبورصة ناسداك  أدينا فريدمان رئيسة بورصة ناسداك، و مجموعة من كبار مسؤولي بورصة نيويورك. وتمت خلال الاجتماعات مناقشة سياسات وتوجهات صناعة الأوراق المالية على المستوى العالمي، و بحث سبل التعاون المشترك بين السوق و بورصتي ناسداك و نيويورك.  
 
وقال سعادة خليفة المنصوري: “على اعتبار أن سوق أبوظبي للأوراق المالية حريص على ترسيخ ريادته على مستوى المنطقة، فإننا نعمل دائماً على التواصل الفعال مع أكبر أسواق المال العالمية للتعريف بتجربة السوق الرائدة في مجال توفير بيئة تداول جاذبة للاستثمارات الاجنبية و المؤسسية، بما يساهم بتحقيق الرؤية التنموية للإمارة. وفي الوقت ذاته، نحرص على التعرف وبشكل متواصل على أبرز الممارسات العالمية التي تسمح لنا بتطوير آليات العمل في السوق، لتلبية تطلعات الشركات المدرجة والمستثمرين.”
 
و من الجدير بالذكر أن عدد المستثمرين الأمريكيين في سوق أبوظبي للأوراق المالية بلغ 4046 مستثمراً منهم 2081 مستثمر مؤسساتي مع نهاية الربع الأول من 2019 كما و بلغت إجمالي  قيمة تداولاتهم (بيع + شراء)  خلال الربع الأول من 2019  نحو 3.2 مليار درهم مقابل 1.5 مليار درهم خلال نفس الفترة من 2019 أي بارتفاع قدره نحو 106%. 

Guests-OB-190503-PRESS-2-(2).jpg

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn