سوق أبوظبي للأوراق المالية يختار مؤسسة “فوتسي راسل” لإطلاق مؤشرات محلية جديدة

سوق أبوظبي للأوراق المالية يختار مؤسسة “فوتسي راسل” لإطلاق مؤشرات محلية جديدة

عقد “سوق أبوظبي للأوراق المالية” ومؤسسة “فوتسي راسل” الشركة الرائدة في إعداد وتطوير المؤشرات المالية العالمية اتفاقية تصبح بموجبها “فوتسي راسل” المسؤول الرئيسي عن مؤشرات الأسهم المحلية في أبوظبي.

وبموجب شروط الاتفاقية، ستبدأ “فوتسي راسل” في حساب المؤشر العام الذي يضم جميع الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وتسعة مؤشرات خاصة بالقطاع (البنوك، السلع الاستهلاكية، الطاقة، الخدمات المالية، الصناعات، التأمين، العقارات، الخدمات، والاتصالات).

كما يعتزم الجانبان التخطيط لإطلاق سلسلة جديدة من مؤشرات التمويل المستدام والمؤشرات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، مما يدعم جهود السوق في مسيرته نحو تعزيز أدوات الاستثمار وتطوير مبادرات ابتكارية تخدم العملاء.

وأقيم حفل التوقيع صباح اليوم في قاعة التداول الرئيسية بمقر السوق بحضور سعادة خالد بن شيبان المهيري، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي للأوراق المالية. و قد وقع الاتفاقية من جانب السوق/ سعادة خليفة سالم المنصوري، الرئيس التنفيذي، و عن مؤسسة “فوتسي راسل” السيد وقاص صمد الرئيس التنفيذي للمؤسسة.

وتعليقاً على هذه الاتفاقية، قال سعادة/خليفة المنصوري الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية: “تعد الاتفاقية التي وقعناها اليوم مع مؤسسة “فوتسي راسل” ذات أهمية خاصة للسوق، إذ نتشرف بالتعاون مع مجموعة بورصة لندن، للاستفادة من سمعة وخبرة “فوتسي راسل” في تطوير مؤشرات جديدة، حيث تتزامن هذه الاتفاقية مع استراتيجية السوق “ADX One” والرامية لجذب المزيد من المستثمرين الأجانب للسوق، وتحسين تنافسية السوق العالمية”.

ومن جانبه، قال وقاص صمد الرئيس التنفيذي لـ “مؤسسة فوتسي راسل”: “يسعدنا التعاون مع سوق أبوظبي للأوراق المالية وتقديم خبرتنا كمزود للمؤشرات العالمية لاستحداث نظام بيئي جديد للسوق، حيث ستعمل مجموعة المؤشرات الجديدة على توسيع قاعدة المستثمرين بإطلاق بدائل استثمارية جديدة من شأنها زيادة الاستثمارات المستدامة في الإمارات”.

وأضاف المنصوري: “تتيح لنا هذه الاتفاقية مع “مؤسسة فوتسي راسل” إطلاق مؤشرات مبتكرة للتمويل المستدام، ومؤشرات أخرى متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية تعزز من الفرص الاستثمارية وتدعم عمق السوق، بحيث تتمكن المؤسسات المالية والمستثمرين من استخدام المؤشرات الجديدة في قياس الأداء وإجراء أبحاث السوق ما يدعم أداء صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة”.

وأكد المنصوري أن السوق عقب تطبيق هذه المنهجية، سينتقل إلى فهرسة مشتركة كعلامة تجارية موحدة وفق منهجية مؤشر “فوتسي راسل”، حيث يغطي مؤشرات سوق أبوظبي للأوراق المالية أكثر من 66 شركة مدرجة بإجمالي رسملة سوقية تقارب 145 مليار دولار أمريكي مع نهاية عام 2019.

وأوضح المنصوري أن إقامة السوق لمثل هذه الشراكات مع المنظمات الدولية الرائدة مثل “مؤسسة فوتسي راسل” يتماشى مع توجهات أجندة القيادة الرشيدة لدولة الإمارات “نحو الخمسين عاماً المقبلة”، حيث تتيح هذه الاتفاقية تطبيق السوق لأعلى الممارسات والمعايير العالمية في الخدمات المالية وتعزيز أدوات وخدمات السوق على صعيد الاستثمار الدولي “.

وبإطلاق هذه المؤشرات الجديدة، يؤكد سوق أبوظبي للأوراق المالية على التزامه بتطوير عملياته في سبيل تحقيق هدفه الريادي الإقليمي لأن يصبح مركزاً استثمارياً رائداً في جعل الاستدامة جزءً محورياً ضمن عملياته التشغيلية الرئيسية.

وتصنف مؤسسة “فوتسي راسل” أسواق دولة الإمارات العربية المتحدة كسوق “ناشئ ثانوي” ضمن سلسلة مؤشرات الأسهم العالمية (GEIS)، وتمثل الشركات المدرجة في الإمارات العربية المتحدة حاليًا 0.93٪ من مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة وهو مؤشر عالمي يستخدم على نطاق واسع.

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn