بورصة الكويت وهيئة أسواق المال يسلطان الضوء على الفرص الاستثمارية الواعدة في سوق رأس المال الكويتي بعد ترقية الكويت على مؤشر ام اس سي آي (MSCI) للأسواق الناشئة

  • الصفحة الرئيسية
  • -
  • أخبار الإتحاد
  • -
  • بورصة الكويت وهيئة أسواق المال يسلطان الضوء على الفرص الاستثمارية الواعدة في سوق رأس المال الكويتي بعد ترقية الكويت على مؤشر ام اس سي آي (MSCI) للأسواق الناشئة

بورصة الكويت وهيئة أسواق المال يسلطان الضوء على الفرص الاستثمارية الواعدة في سوق رأس المال الكويتي بعد ترقية الكويت على مؤشر ام اس سي آي (MSCI) للأسواق الناشئة

في خطوة تهدف إلى تعزيز علاقاتها مع المجتمع الاستثماري العالمي، التقى وفد من شركة بورصة الكويت وهيئة أسواق المال بمجموعة من المستثمرين المؤسسيين العالميين، وذلك ضمن إطار مشاركتها في مؤتمر “CEEMEA” السنوي للفرص الاستثمارية الذي تنظمه شركة “جي بي مورغان” للخدمات الاستثمارية والمنعقد في الفترة من 14 إلى 16 يناير 2020 في المقر الخاص بهذه الشركة في العاصمة البريطانية لندن.

وكان الوفد قد سلط الضوء عبر سلسلة من الاجتماعات المنفردة مع المستثمرين العالميين على الفرص الاستثمارية الراهنة والمستقبلية في سوق رأس المال الكويتي، فضلاً عن المبادرات المختلفة التي سيتم طرحها كجزء من المرحلة الثالثة من تطوير السوق، وذلك بهدف خلق وجهة استثمارية جاذبة للمصدرين والمستثمرين الأجانب. كما اكتسبوا رؤى حصرية حول احتياجات وتوقعات المستثمرين من المؤسسات، بالإضافة إلى خبرتهم الاستثمارية في البلاد.

كما ناقشوا أيضاً خلال المؤتمر آخر التطورات في سوق رأس المال الكويتي، بما في ذلك إعادة تصنيف الكويت مؤخراً إلى “السوق الناشئة” من قبل مؤشر أم اس سي آي (MSCI) للأسواق الناشئة في شهر ديسمبر من العام 2019، وهو ما يمهد الطريق لإتمام إدراج الكويت في تصنيف الأسواق الناشئة في شهر مايو 2020. وتأتي هذه الخطوة بعد اكتمال مراحل الإدراج كسوق ناشئة في مؤشر ستاندرد آند بورز داو جونز للأسواق الناشئة (S&P Dow Jones) ومؤشر فوتسي راسل (FTSE Russell) في السنتين الماضيتين.

وتعليقاً على هذه اللقاءات، قال السيد/ محمد سعود العصيمي، الرئيس التنفيذي لشركة بورصة الكويت: “انطلاقاً من التطور السريع وأبرز الإنجازات التي تم تحقيقها خلال السنوات القليلة الماضية، نجح سوق رأس المال الكويتي في تعزيز مكانته على خارطة الاستثمار العالمية. ومع ترقيته إلى سوق ناشئ من قبل مؤشر أم اس سي آي (MSCI) للأسواق الناشئة، فقد فتحت البلاد آفاقاً جديدة من الفرص للمستثمرين من المؤسسات الأجنبية. تمثل الهدف من مشاركة بورصة الكويت في مؤتمر ’ CEEMEA‘ للفرص الاستثمارية إلى رفع مستوى الوعي بالاحتمالات والفرص الواعدة التي يزخر بها السوق الكويتي من خلال مشاركتنا فيه واجتماعاتنا مع المستثمرين المحتملين. لدينا التزام راسخ بمواصلة استكشاف طرق وقنوات جديدة للمساهمة في دفع عجلة نجاح سوق رأس المال وتحويله إلى وجهة استثمارية فريدة”.

كما كان اكتمال عملية الخصخصة الشهر الماضي أحد المواضيع التي استعرضتها بورصة الكويت وهيئة أسواق المال، والتي أصبحت بموجبها البورصة الوحيدة التي يملكها القطاع الخاص في الشرق الأوسط بنسبة 94%. واختتمت في 8 ديسمبر 2019 عملية الاكتتاب العام لحصة هيئة أسواق المال البالغة 50% في الشركة للمواطنين الكويتيين بشكل تجاوز المعروض بأكثر من 8.5 مرة. وفي وقت سابق من فبراير 2019، قام تحالف من المستثمرين المؤسسيين بشراء حصة تبلغ 44% من الشركة. أما النسبة المتبقية البالغة 6% فهي مملوكة للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn