بورصة الكويت تحقق 5.63 مليون دينار أرباح صافية للفترة المنتهية في 30 يونيو 2020

بورصة الكويت تحقق 5.63 مليون دينار أرباح صافية للفترة المنتهية في 30 يونيو 2020

على الرغم من التحديات التي فرضها تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، حققت شركة بورصة الكويت أرباحاً صافية بلغت 5.63 مليون دينار كويتي للفترة المنتهية في 30 يونيو 2020، بزيادة قدرها 46.5% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي حيث سجلت حينها الشركة أرباحاً بلغت 3.85 مليون دينار كويتي.

كما سجلت الشركة 28.05 فلس ربحية للسهم الواحد بزيادة قدرها 46.5٪ عن ذات الفترة من عام 2019 حيث كانت ربحية السهم فيها 19.15 فلس، في حين بلغ إجمالي أصول الشركة حوالي 41.7 مليون دينار كويتي أي بزيادة قدرها 22.4٪ مقارنة بنفس الفترة من 2019 والتي بلغت 34.1 مليون دينار كويتي، بينما ارتفعت حقوق المساهمين بنسبة 24.1٪ من 26.4 مليون دينار كويتي في يونيو 2019 إلى 32.7 مليون دينار كويتي للفترة المنتهية في 30 يونيو 2020.

وفي الفترة المنتهية في 30 يونيو 2020، بلغ إجمالي النفقات التشغيلية 3.12 مليون دينار كويتي، بانخفاض 27.7% مقارنة بـ 4.31 مليون دينار كويتي لنفس الفترة من 2019، بينما بلغ إجمالي العائدات التشغيلية 6.77 مليون دينار كويتي، بانخفاض 4.6% مقارنة بنفس الفترة من 2019، حيث كان إجمالي العائدات التشغيلية في العام الماضي 7.1 مليون دينار كويتي.

وتعليقا على الأداء المالي الإيجابي للشركة، قال السيد/ حمد مشاري الحميضي، رئيس مجلس إدارة شركة بورصة الكويت: “سجلنا بحمد الله أرباحاً بلغت 5.63 مليون دينار كويتي، بزيادة بلغت 46.5% مقارنة بما حققناه في عام 2019 لنفس الفترة. ومن المؤكد أن النتائج الإيجابية التي نراها اليوم تعكس قوة إطار العمل التشغيلي والاستراتيجية الراسخة بالإضافة إلى الملاءة المالية للشركة، الأمر الذي مكننا من مواجهة مختلف التحديات التي فرضها تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد وتحقيق أداء مالي وتشغيلي استثنائي. ذلك وتعد هذه العناصر الأساسية حوافز فعالة لنمو واستقرار الشركة، مما يسمح لنا بالمضي قدماً في رحلة التحول للبورصة والارتقاء الى افاق جديدة. وقد أظهرت الشركة مرونة تشغيلية قوية منذ إنشائها، ونحن نتطلع الى البناء على هذه النتائج وتنويع عملياتنا ومنتجاتنا الاستثمارية.”

وأضاف الحميضي: “وأود أن أعبر عن شكري لأعضاء مجلس الإدارة والفريق التنفيذي لجهودهم المتواصلة وحرصهم والتزامهم المستمر في العمل نحو بناء بورصة تواكب أفضل الممارسات والمعايير العالمية وأؤكد على أننا سنواصل جهودنا على كافة جوانب عملنا.”

ومن جهته، علق الرئيس التنفيذي لشركة بورصة الكويت، السيد/ محمد سعود العصيمي على هذه النتائج قائلاً، “على الرغم من التحديات التي نشهدها بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، إلا أن شركة بورصة الكويت قد واصلت التركيز على ضمان كفاءة عملياتها، وذلك من خلال تطبيق سلسلة من الإجراءات الاحترازية والاستمرار في تطبيق خطط التطوير. ونحن نواصل العمل من أجل تعزيز بنيتنا التحتية ونموذجنا التشغيلين، وذلك بالتعاون مع هيئة أسواق المال والشركة الكويتية للمقاصة، بما يمكننا من مواجهة أي تحديات تعترضنا.”

كما أضاف: “ستواصل الشركة بمشيئة الله مسيرتها من خلال التفاعل مع تطورات السوق، والمشاركة في الارتقاء بسوق رأس المال الكويتي وبناء قاعدة منتجات متنوعة تحقق مصالح المشاركين في السوق كافة”.

تواصل بورصة الكويت تطبيق خططها لتطوير السوق، واضعة مصالح المستثمرين في صميم عملياتها، بهدف تطوير سوق مالي يتميز بالسيولة والشفافية ويوفر فرصاً استثمارية متنوعة. خلال عام 2020 وطوال تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، واصلت الشركة طرح التطورات والإصلاحات في السوق، مما أدى إلى تقدم كبير في رحلتها لتصبح بورصة أسهم بارزة في الشرق الأوسط.

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn