بورصة البحرين تشارك في الإجتماع السنوي للاتحاد الدولي للبورصات (WFE)

بورصة البحرين تشارك في الإجتماع السنوي للاتحاد الدولي للبورصات (WFE)

شاركت بورصة البحرين في الإجتماع السنوي الـثامن والخمسين واجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للبورصات (WFE) والذي استضافت فعالياته بورصة أثينا خلال الفترة من 2-4 أكتوبر بحضور أكثر من 300 وفد ومشاركة أعضاء الاتحاد البالغ عددهم نحو 200 بورصة وشركات المقاصة والتسوية المركزية والهيئات التنظيمية للأسواق المالية.
 
من جهته، قال الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين الشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة أن مشاركة بورصة البحرين في الاجتماع السنوي للاتحاد الدولي للبورصات  تأتي في إطار حرص الإدارة التنفيذية على تعزيز التواصل مع رواد أسواق المال على الصعيد الدولي وكبار المسئولين في الجهات التنظيمية والرقابية الدولية لدعم الرؤية المستقبلية لتطوير منظومة رأس المال في المملكة”.
 
وتم خلال الاجتماع السنوي عقد عدة جلسات لمناقشة آخر المستجدات المتعلقة بتطوير أسواق رأس المال ومنها سبل رفع كفاءة البورصات لدعم عملية التمويل عن طريق الإدراج، ودور أسواق رأس المال لضمان مبادئ الإستقرار والشفافية.  كما تمت مناقشة مدى مساهمة البورصات في تنفيذ أسس التنمية المستدامة، وأهمية تطوير البنى التحتية للبورصات ودورها في حوكمة الشركات.
 
وكما تم خلال الاجتماع انتخاب أعضاء في مجلس الإدارة للاتحاد حيث تم تعيين رئيس مجلس إدارة البورصة السويسرية د. آرس روغسقر رئيسا لمجلس الإدارة للاتحاد بالإجماع لمدة سنتين.
 
 ومن الجدير بالذكر أن بورصة البحرين قد منحت العضوية الكاملة في الاتحاد الدولي للبورصات في أكتوبر 2014 بعد إستيفاء جميع الشروط المعتمدة من قبل الاتحاد لنيل العضوية.
وقد تأسس الاتحاد الدولي للبورصات والذي يعد المظلة الدولية لأسواق المال ومؤسسات المقاصة والتسوية في العام 1961 ويتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له، وتضم أكثر من 200 عضو. وتبلغ عدد الشركات المقيدة لدى البورصات الأعضاء نحو 45 ألف شركة برءوس أموال تقترب من 82 تريليون دولار. يعمل الاتحاد الدولي للبورصات بالتنسيق مع بيوت الخبرة في مجال رأس المال بوضع معايير وسياسات تنظيمية للبورصات ومؤسسات المقاصة والتسوية المركزية وهيئات أوراق المال في جميع أنحاء العالم لدعم وتعزيز تطوير أسواق رأس المال لضمان مبادئ الشفافية والإستقرار للنظام المالي العالمي، مما يعزز ثقة المستثمر ويجذب النمو الاقتصادي.
 
IO7A12281228_-(1).jpg

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn