البورصة المصرية تقوم بإلغاء بعض الإجراءات الاحترازية وتعدّل فى ساعات التداول

البورصة المصرية تقوم بإلغاء بعض الإجراءات الاحترازية وتعدّل فى ساعات التداول

فى إطار التطورات الإيجابية التى تشهدها البورصة المصرية فى الفترة الأخيرة وتزامن ذلك مع حالة الاستقرار التى يشهدها السوق وإنعكاس ذلك على عودة معدلات التداول إلى مستوياتها الطبيعية، فقد قررت البورصة المصرية بالاتفاق مع الهيئة العامة للرقابة المالية الغاء بعض الإجراءات الاحترازية التى تم إقرارها بعد ثورة يناير 2011، حيث سيتم العودة للعمل بنظام الجلسة الاستكشافية Price Discovery Session وذلك بداية من السابع من أغسطس القادم، مع توحيد الحدود السعرية للسوق الرئيسى لكل الأسهم عند 10% وبورصة النيل عند 5% خلال الجلسة الواحدة.

وهو ما يعنى أن سعر الورقة المالية فى السوق الرئيسى يمكن أن يتحرك فعلياً فى حدود 10% فى الجلسة الاستكشافية وفى حدود 10% أخرى خلال جلسة التداول العادية، وهو ما يعنى أن سعر الورقة المالية المتداولة فى السوق الرئيسى يمكن أن يتحرك حتى 21% صعوداً أو هبوطاً فى اليوم الواحد، وبنفس المنوال يمكن لسعر الأوراق المالية فى بورصة النيل أن تتحرك بنحو 10.25% خلال الجلستين ذاتهما.

كما اعلنت البورصة المصرية اليوم عن تعديل فى ساعات التداول يبدأ تنفيذها فى اعقاب انتهاء شهر رمضان المبارك، حيث تضمنت تلك التعديلات زيادة ساعات التداول فى السوق الرئيسى لتصبح 4 ساعات ونصف للتداول، لتبدا جلسة التداول فى السوق الرئيسى من العاشرة صباحاً وتنتهى فى الثانية والنصف ظهراً.
 
من جانبه كشف د.محمد عمران رئيس مجلس إدارة البورصة أن حالة الاستقرار الأخيرة ساعدت على رفع عدد كبير من الإجراءات الاحترازية التى تم فرضها بعد ثورة يناير 2011، حيث سيتم إعادة العمل بنظام الجلسة الاستكشافية، موضحاً أن إدارة البورصة قامت بإجراء العديد من التعديلات على نظام عمل الجلسة الاستكشافية لتعكس بشكل حقيقي أي تطور قد يحدث منذ إغلاق جلسة تداول اليوم السابق وحتى بدء جلسة تداول اليوم، وأكد عمران أنه تم استحداث عدد من المحددات للاعتداد بالسعر الاستكشافي كسعر فتح جديد للورقة المالية وذلك لضمان أن يكون السعر المحسوب أثناء الجلسة الاستكشافية معبر عن السوق.

EGX.jpg

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn