البورصة المصرية تفوز بمنصب نائب رئيس لجنة الاستدامة بالإتحاد العالمي للبورصات

البورصة المصرية تفوز بمنصب نائب رئيس لجنة الاستدامة بالإتحاد العالمي للبورصات

فى إطار مشاركة البورصة المصرية الفعالة فى مبادرات الاستدامة بأسواق الأوراق المالية أعلنت لجنة الاستدامة بالإتحاد العالمي للبورصات “WFE”  فوز البورصة المصرية بمقعد نائب رئيس اللجنة لمدة عامين اعتباراً من 16 مايو 2016.

وقد أكّد الدكتور محمد عمران رئيس البورصة المصرية على أهمية هذا التقدير الدولي، والذي يأتي تكليلاً لجهود البورصة المصرية كإحدى البورصات المشاركة فى تأسيس لجنة الاستدامة بالاتحاد العالمي للبورصات فى مارس 2014 مع عدد من البورصات الرائدة فى هذا المجال من أعضاء الاتحاد العالمي للبورصات. وتضم اللجنة حالياً 21 عضواً، منها بورصة ناسداك، والبورصة الألمانية، وبورصة أسطنبول، وبورصة بومباي، وبورصة جوهانسبرج وبورصة سنغافورة.

وقد أسفرت انتخابات قيادة اللجنة عن فوز “كورلي لوروكس” من بورصة جوهانسبرج بمقعد الرئيس خلفاً لـ”إيفان هارفى” من بورصة ناسداك الأمريكية وكانت تشغل مقعد نائب الرئيس منذ مايو2014، وفوز الدكتور مدحت نافع مدير عام المخاطر وعضو اللجنة التنفيذية العليا من البورصة المصرية بمقعد نائب رئيس لجنة الاستدامة، و”سونيا فافاريتو” من بورصة بوفيسبا البرازيل بالمقعد الثاني للنيابة.
وقد أشاد الاتحاد العالمي للبورصات فى خطاب التنصيب بالمساهمة الفعالة التي قدمتها الكفاءات التى تم انتخابها والبورصات التي تمثلها، وقدرتها على قيادة لجنة الاستدامة خلال الفترة القادمة والبناء الفعال على مجهودات اللجنة منذ إنشاءها فى مارس 2014.
من الجدير بالذكر أن الاتحاد العالمي للبورصات يضم حالياً 64 بورصة منظمة، ويقدر رأس المال السوقي للشركات المقيدة بتلك البورصات والبالغة نحو 45 ألف شركة ما قيمته 64 تريليون دولار أمريكى، وتبلغ قيمة التداول للأسواق أعضاء الاتحاد نحو 76 تريليون دولار، وهو ما يمثل نحو 75% من الناتج المحلي العالمي.

ويأتى فوز البورصة المصرية بمنصب نائب رئيس لجنة الاستدامة بالإتحاد العالمي للبورصات تتويجاً لجهودها فى دعم وتعزيز الاستدامة في سوق الأوراق المالية كمؤسسة مالية قائدة وداعمة للاستدامة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.
 

Egyptian-Exchange-Logo.jpg

شارك

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn