بورصة فلسطين تستضيف مجموعة من الأكاديميين في لقاء تعريفي
أغسطس 27, 2014
 نظمت بورصة فلسطين، يوم الأربعاء الموافق 27/08/2014 لقاء تعريفي شارك فيه عدد من الأكاديميين العاملين في كليات التجارة والاقتصاد في الجامعات الفلسطينية؛ يهدف للوقوف على أهم المستجدات المتعلقة بعمل بورصة فلسطين وقطاع سوق المال الفلسطيني، من حيث آليات عمل البورصة، ودورها الرقابي والتنظيمي، بالإضافة لأهم الممارسات العالمية التي يتم تطبيقها محلياً. وعقد اللقاء في المقر الرئيسي للبورصة بمدينة نابلس حضره ممثلون عن خمس جامعات فلسطينية وهي: جامعة القدس المفتوحة والجامعة الأهلية وجامعة فلسطين التقنية- خضوري وجامعة النجاح والجامعة العربية الأمريكية.

وخلال استقباله الوفد الأكاديمي الزائر، أشاد الرئيس التنفيذي لبورصة فلسطين السيد أحمد عويضه بأهمية هذا اللقاء، الذي يؤسس ويكمل الشراكة فيما بين بورصة فلسطين والجامعات الفلسطينية، ويترجم الاهتمام الذي توليه البورصة في استهدافها لطلبة الجامعات الفلسطينية بالتعاون مع أساتذتهم، معبراً عن أمله في أن تتواصل مثل هذه اللقاءات المتبادلة التي تساهم في وضع إطار مرجعي يخدم الأطراف كافة، بما فيها العملية الاقتصادية وبناء المؤسسات الفلسطينية.

وقدم عويضه لمحة تعريفية موجزة بالبورصة الفلسطينية ومراحل تطورها ونموها والظروف التي نشأت فيها والعوامل المحيطة بعملها، منوهاً باستمرار تداولات البورصة حتى في أصعب الأوقات. وبين بأن البورصة استمرت في السنوات الأخيرة في إحداث نقلة نوعية في أكثر من مجال، فعمدت إلى توفير خدمات وأدوات متطورة للمستثمرين وجمهور المتعاملين معها، كما عملت البورصة على تطوير الحوكمة والإفصاح وحث الشركات المدرجة على الالتزام بأحدث النظم المتبعة في هذا المجال.
إلى ذلك، قدم مدراء الدوائر في البورصة عرضاً موجزاً حول آليات عملها، بدءاً من عملية التداول والرقابة وطبيعة علاقتها بشركات الوساطة، ومروراً بدائرة الإيداع والتحويل وإجراءاتها، ودور البورصة في الرقابة على الشركات المدرجة ومتابعة عمليات تدفق المعلومات والافصاحات وإدراج الشركات والأدوات المالية الجديدة.

وفي خضم ذلك دار نقاش موسع مع الوفد الضيف، أجاب خلاله السيد عويضه على تساؤلات واستفسارات المشاركين الذين أبدوا إعجابهم بالمستوى المتطور الذي وصلت إليه بورصة فلسطين وما توفره من أطر تنظيمية وتشريعية ورقابية متقدمة توفر الحماية للمستثمرين، معتبرين بأن الزيارة هدفت للتعرف عن قرب على البورصة الفلسطينية والواقع والظروف التي تعمل في ظلها وما تقدمه من فرص استثمار. وإمكانية فتح آفاق التعاون المشترك ما بين الجامعات والبورصة بما يخدم المصلحة العليا.
 
PEX-workshop.png