مسابقة سوق دبي المالي السنوية للأسهم تفتح الآفاق أمام الطلاب لاستكشاف قطاع الأسواق المالية
أبريل 21, 2015
انطلقت اليوم فعاليات الدورة الثالثة عشر لمسابقة سوق دبي المالي السنوية للأسهم بمشاركة 5723 من طلاب المدارس والجامعات في الإمارات العربية المتحدة وخارجها، بزيادة نسبتها 77% مقارنة بالدورة السابقة. ويشارك في الدورة الجديدة، التي تستمر حتى 5 مايو 2015، متسابقون من 39 مؤسسة تعليمية، بينها 6 جهات تعليمية جديدة، و3 جامعات من خارج الدولة هي: جامعة المملكة من البحرين، جامعة نزوى من سلطنة عمان، وجامعة سراييفو من البوسنة والهرسك.
 
ويحصل كل مشارك على مبلغ افتراضي قدره مليون درهم كمبلغ استثمار أولي يمكنه استغلاله في بيع وشراء الأوراق المالية المدرجة في سوق دبي المالي خلال ساعات التداول، ووفق الأسعار السائدة في السوق والمتوفرة عبر موقعه الالكتروني. ويحصل الفائز بالمركز الأول في المسابقة على جائزة مالية قدرها 15 ألف درهم، مقابل 10 آلاف درهم للمركز الثاني و5 آلاف درهم للمركز الثالث، بالإضافة إلى جائزة مالية قدرها ألف درهم لكل فائز من أصحاب المراكز من الرابع إلى الثالث عشر. ويتم تحديد الفائزين بناء على المكاسب الافتراضية المحققة خلال فترة المسابقة.
 
وقال جمال إبراهيم الخضر، نائب رئيس أول، رئيس قطاع التخطيط الاستراتيجي والموارد البشرية، سوق دبي المالي:" تقع المسؤولية الاجتماعية في صلب اهتمامات وأولويات سوق دبي المالي على مدار تاريخه، وقد كانت مسابقة الأسهم من أوائل المبادرات التي أطلقها السوق في العام 2003، وحرص على تنظيمها بصورة سنوية منذ ذلك الحين لما تمثله من أهمية وقيمة باعتبارها المبادرة الأكثر شعبية بين طلاب المدارس والجامعات على مدى السنوات الماضية. إننا فخورون بما تحققه المسابقة من نجاحات هي محصلة تعاون مثمر ومتواصل مع العديد من الشركاء من المؤسسات التعليمية في الدولة وخارجها، ولعل حرص الكثير من المشاركين، ومن بينهم طلاب دراسات عليا، على معاودة الاشتراك لخير دليل على قيمتها وارتباط الطلاب الشديد بها. لقد قطعت المسابقة أشواطاً مهمة من التطور، وقد حرصنا على الانتقال بها من تطور نوعي لأخر انطلاقاً من إدراكنا لما يمثله قطاع الأسواق المالية من أهمية كقطاع حيوي مثير للاهتمام بالنسبة للطلاب. وقد عملنا، بالتعاون مع المؤسسات التعليمية، على فتح الأبواب أمام الطلاب لاستكشاف آفاق قطاع الأسواق المالية وإبراز قدراتهم وإتاحة الفرصة لهم لتطبيق ما تعلموه من نظريات وتأهيل أكاديمي ضمن بيئة تداول افتراضية تتيح التعلم واكتساب الخبرات."

DFM.jpg