بورصة عمان تنظم ندوة علمية في جامعة إربد الأهليه
نوفمبر 30, 2015
بدعوة من برئيس جامعة اربد الأهليه الأستاذ الدكتور زياد الكردي ألقى المدير التنفيذي لبورصة عمان السيد نادر عازر ندوة علمية بعنوان (بورصة عمان –نظره مستقبليه) بالتعاون مع كلية العلوم الإدارية والمالية بالجامعة، وبحضور معالي الدكتور عزت جرادات رئيس مجلس أمناء الجامعة، والدكتور سالم الرحيمي عميد الكلية، وعمداء الكليات، وجمع كبير من أعضاء الهيئات التدريسية والإدارية، وطلبة الجامعة.
 
حيث بين السيد عازر اخر التطورات التشريعية والتقنية والكمية التي شهدتها بورصة عمان والتحديات التي تواجه صناعة الأوراق المالية ودور مؤسسات سوق رأس المال في توفير بيئة جاذبة للاستثمار خاصة في ظل انفتاح الاقتصاد الوطني على الاستثمار الخارجي. موضحاً بأن بورصة عمان تعمل حاليا على تطوير خطة استراتيجية للسنوات الثلاث المقبلة (2016-2018) حيث تتضمن مجموعة من الأهداف الإستراتيجية منها:  تعزيز البيئة الاستثمارية في البورصة، وتعزيز البيئة التشريعية والفنية للبورصة، وتعزيز حضور البورصة على المستويين الإقليمي والدولي، تنمية الوعي الاستثماري بالأوراق المالية، تطوير العمل في البورصة وتحقيق التميز المؤسسي. وأشار السيد عازر لأهم المشاريع التي تتضمنها الخطة الإستراتيجية للبورصة من أهمها تحويل الشكل القانوني للبورصة إلى شركة مساهمة عامة، وتطوير البنية التحتية التقنية للبورصة لنظام تداول جديد بنظام رقابة ونظام إفصاح إلكتروني، وتنويع وتوسيع أنواع الأدوات المالية المدرجة في صناديق الاستثمار والصكوك الإسلامية، وصناديق المؤشرات المتداولة (ETFs)، والمشتقات المالية، واحتساب أرقام قياسية جديدة.
 
حيث بين بأن تغيير الوضع القانوني لبورصة عمان يوفر للبورصة مرونة اكثر ويساهم في تنويع خدماتها و إبرام اتفاقات محلية و دولية مع مختلف البورصات. وبالتالي، سيتم تعزيز كفاءة البورصة و زيادة سيولتها وقدرتها في جذب استثمارات جديدة. وكشركة مساهمة هادفة للربح، فإن البورصة تستطيع ممارسة نشاطات تجارية وإنشاء مشاريع استثمارية وبالتالي تنويع مصادر دخلها وزيادة إيراداتها وتطوير أسلوب إدارة البورصة من خلال اتباع أفضل ممارسات الحوكمة المؤسسية الرشيدة. هذا بالاضافة الى فتح المجال أمام شركاء استراتيجيين للدخول في تحالفات دولية وإقليمية مع غيرها من البورصات.
 
كما أوضح  بأن بورصة عمان تأثرت كغيرها من البورصات في المنطقة والعالم بالظروف الخارجية والأزمات الإقليمية والدولية، حيث تأثر الوضع الاقتصادي للمملكة بشكل عام وأداء البورصة بشكل خاص بتلك الظروف. وعلى الرغم من تلك الظروف السائدة في المنطقة الإ أنها تعتبر نقطة جذب للمستثمرين العرب و الأجانب، حيث تعتبر الاستثمارات الأجنبية بالبورصة شهادة ثقة بالاقتصاد الوطني وسوق راس المال الأردني، حيث تسمح لغير الأردنيين بالاستثمار بالأسهم بدون قيود أو شروط.
 
كما قام السيد عازر بالإجابة على  أسئلة واستفسارات الحضور،  وقد قام رئيس مجلس أمناء الجامعة ورئيس الجامعة في نهاية اللقاء بتقديم درع الجامعة للسيد عازر على ما قدمه من معلومات قيمة عن بورصة عمان.

ASE-Organizes-a-Scientific-Seminar-in-Irbid-National-University.bmp