سوق أبوظبي للأوراق المالية يفوز بجائرة البورصة الاكثر ابتكارا في منطقة الخليج
يناير 20, 2016
فاز سوق أبوظبي للأوراق المالية، بجائزة البورصة الأكثر ابتكارا على مستوى الخليج العربي في عام2015، والذى تمنحه سنوياً مؤسسة “كابيتال فاينانس إنترناشيونال" وذلك تقديرا منها للانجازات الكبيرة التي حققها  خلال السنوات الماضية على صعيد الابتكار الذي يحظى باولوية كبيرة في استراتيجة عمل السوق.
 
وقال سعادة راشد البلوشي, الرئيس التنفيذي لسوق ابوظبي للاوراق المالية في تعليقه على الفوز بالجائزة ” نحن سعداء بحصولنا على هذا التقدير الدولي والذى يأتي في فترة يحتفل السوق فيها بمرور 15 عاماً على تأسيسه كما وأنها تتزامن مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عن عام 2015 عاماً للابتكار، مشيرا الى ان الفوز بالجائزة يأتي  مواكبا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بجعل الابتكار ضرورة وأسلوب عمل، وليس خياراً."
 
وأوضح الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي أن الجائزة تمثل تأكيدا على الجهود التي يبذلهاالسوق في تقديم خدمات متطورة مدروسة من قبل فريق عمل متخصص،بهدف تلبية احتياجات مستثمريه وشركائه وتعظيم الفائدة التي يحصلون عليهامن خلال الحصول على الخدمات المتكاملة، وبما يتماشى مع رؤية أبوظبي2030 من خلال ابتكارأفضل الخدمات التي تتوافق مع أفضل الممارسات العالمية والمعاييرالدولية.  كما و تأتي كنتيجة للجهود المتواصلة التي يقوم بها السوق لضمان إحداث نقلة نوعية في أداءه، حيث شهد عام2015 إطلاق عدد كبير من الخدمات في مجال الابتكار والتحول الذكي على رأسها نافذة الخدمة الذكية "سهمي" والتي تتيح للمستثمرين الحصول على  رقم مستثمر في أقل من 60 ثانية وذلك باستخدام بطاقة الهوية, كما توفر خاصية تعديل بيانات المستثمرين والحصول على التقارير المالية والكشوفات الاستثمارية بصيغة مطبوعة بالإضافة  إلى توفير خدمة الدفع الإلكتروني لجميع الخدمات التي يقدمها السوق للمستثمرين  وذلك على مدار 24 ساعة, وتعتبر نافذة "سهمي" هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
وبين البلوشي أن الابتكار يشكل المفتاح الرئيسي للحصول على ميزة تنافسية ضمن منظومة عمل القطاع المالي وتعزيز المكانة التنافسية لإمارة أبوظبي بشكل خاص والدولة بشكل عام.  وقد بذل سوق أبوظبي للأوراق المالية جهوداً كبيرة خلال الأعوام الماضيةليتميز في ظل التنافسية العالمية المتلاحقة موضحاً أن التطور لم يكن ممكناً لولا الأداء المتميز للشركات المُدرجة في السوق ونمو الاقتصاد في الامارة وثقة المستثمرين التي جاءت لتعكس سعي سوق أبوظبي إلى تحقيق أفضل المراكز والارتقاء إلى مستوى العالمية.
 
 من جانبها  اكدت  هيئة التحكيم الخاصة بمؤسسة “كابيتال فاينانس إنترناشيونال" تثمينها لحجم التطوير والإنجازات التي تحققت في سوق أبوظبي للأوراق المالية منذ انشائه وخلال السنوات الأخيرة الأمر الذي نتج عنه تحقيق نتائج تستحق أن يتم الاحتذاء بها من قبل المؤسسات والشركات الأخرى في المنطقة.وأشارت هيئة التحكيم إلى أن لدى سوق أبوظبي استراتيجية مستقبلية مدروسة بشكل جيد تتضمن العديد من المحاور ويأتي محور الابتكار من بين أولوياتها.
 
واشارت هيئة التحكيم الى  أهم إنجازات سوق أبوظبي للأوراق المالية والتي مكنته من التنافس بفعاليةعلى جائزة البورصة الأكثر ابتكارا على مستوى الخليج العربي. مؤكدة أن السوق كان سباقاً في طرح المبادرات التي تعنى بالتطوير والابتكار.  حيث كان السوق الأول على مستوى المنطقة في تبني مبادرة نشر لغة البرمجة المرنة للتقارير المالية وذلك منذ عام 2006, كما وكان أول سوق في المنطقة يفصح على موقعه الإلكتروني عن أسماء المساهمين الذين يملكون نسبة 5% فأكثر من رأس مال الشركة المدرجة, كما وأدرج السوق أول صندوق استثماري متداول في المنطقة وكذلك كان أول سوق في المنطقة يقوم بإدراج أسهم الشركات المساهمة الخاصة ضمن منصة السوق الثانية. 
 
يشار الى ان  سوق أبوظبي للأوراق المالية بذل جهودا كبيرة  خلال العام الماضي  لتعزيز كفاءة وعمق السوق والخدمات التي يقدمها للمستثمرين وقد تبلور ذلك من خلال العديد من الإنجازات التي حققها من ضمنها: تدشين العمل بنظام صانع السوق, إطلاق التطبيق الذكي, إقرار القواعد الجديدة الخاصة بالمقاصة والايداع والتسجيل, تحديث آلية فصل التداول بحيث تشمل مستويين، الأول هو إيقاف التداول على السهم حال هبوطه أكثر من خمسة في المئة ولمدة خمس دقائق، والثاني إيقاف السهم حال هبوطه بتسعة في المئة ولمدة عشر دقائق, كما وقد نظم سوق أبوظبي في 2015 مؤتمراً عن التحول لشركات عامة ناقش فيه الأدوات والتشريعات اللازمة لتعزيز هذا الهدف، والتحديات التي تقف عائقاً من تحقيق ذلك.

Mr-Rashed-Al-Balouchi.JPG