تعاون بين "البورصة المصرية" و "الخارجية" لتدريب سفراء المستقبل للترويج للبورصة خارجياً
ديسمبر 27, 2018
إتفقت البورصة المصرية ووزارة الخارجية على تقديم محاضرات لسفراء المستقبل، لتعريفهم بدور أسواق المال في اجتذاب استثمارات محلية وأجنبية لتعزيز النمو الاقتصادي، والاستفادة من جهودهم للترويج للبورصة خارجياً .

ألقى السيد محمد فريد رئيس البورصة المصرية، اليوم الخميس محاضرة، خلال الدورة التدريبية للترقية من وظيفة سكرتير أول إلى مستشار حيث يمثلوا مصر في مختلف دول وعواصم العالم ، في معهد الدراسات الدبلوماسية التابع لوزارة الخارجية .

استعرض فريد خلال المحاضرة التي حضرها قرابة سكرتير أول بالخارجية، تطور برنامج الاصلاح الاقتصادي الجرئ الشامل على كافة الأصعدة نقديا وماليا وتشريعيا ، بداية من تحرير سعر الجنيه وماتبعه من هيكلة دعم الوقود وتنظيم سوق الطاقة والسماح بتسعير المنتجات، مؤكدا أن الاصلاح ساهم في تصحيح المسار الاقتصادي وأعاد الاستقرار الى مؤشرات الاقتصاد الكلي.

وأضاف السيد فريد أن لب أي أزمة أو إضطراب اقتصادي هو عجز الموازنة الذي يضغط على عجز الميزان الجاري ويؤدي إلى تراكم الديون، "فوجود عجز موازنة أكبر من النمو الاقتصادي الحقيقي يمثل تحديا يجب الإسراع بمعالجته، لبناء هوامش مالية توجه للإنفاق على الخدمات الأساسية التي ترفع من جودة حياة المصريين كالتعليم والصحة والإسكان والمياه والطاقة".

أضاف رئيس البورصة، أن أسواق رأس المال ليست فقط منصة للتداول والاستثمار ولكنها رافد أساسي لتمويل الشركات العاملة في مختلف الأنشطة الاقتصادية ومن ثم تمويل النمو الاقتصادي. 

وطالب السيد فريد سفراء المستقبل بتقديم كافة انواع الدعم والمساندة للترويج خارجيا للاستثمار في البورصة المصرية ، وخاصة مع قرب بدء برنامج الطروحات وفق أخر التصريحات الحكومية .

وذكر السيد فريد ان إدارة البورصة تعمل بشكل مكثف لرفع مستويات التوعية والثقافة المالية لدى المجتمع بأهمية البورصة ودورها في تمويل النمو والتنمية وتحسين أحوال الناس.

"
التعامل في البورصة ليس حكرًا على أصحاب الثروات والمحترفين، فهي وعاء ادخاري واستثماري طويل الأجل، فيمكن للمواطن أن يقوم "بالتحويش" عبر البورصة بالشراء في وثائق صناديق المؤشر، وهو ما يجنبه معاناة اختيار الأسهم وتحديد توقيت الشراء أو البيع"، بحسب فريد .

وذكر رئيس البورصة أن التحدي الأكبر أمام نمو سوق المال هو ضعف الوعي المالي لدى المجتمع، لما لذلك من أثر سلبي على محدودية عدد الشركات المقيدة وتواضع أحجام التداول وضعف عدد المتعاملين.

وبحسب السيد فريد "نعمل دومًا على تنويع الخيارات الاستثمارية أمام جميع فئات المستثمرين عبر إتاحة وتفعيل المزيد من الأدوات والمنتجات المالية لتعزيز التداول والسيولة".
 
LOGO.png