إس آند بي داو جونز تصنّف السوق المالية السعودية (تداول) كسوق ناشئة
أغسطس 13, 2018
أعلنت إس آند بي داو جونز (S&P DJI) المزود العالمي للمؤشرات، ترقية السوق المالية السعودية (تداول) لسوق ناشئة بعد أن كانت سوقاً مستقلة لدى إس آند بي داو جونز.

تأتي هذه الخطوة بعد إدراج السوق المالية السعودية مؤخرًا في مؤشري إم اس سي آي وفوتسي راسل العالميين للأسواق الناشئة، حيث ستتأهل السوق المالية السعودية للانضمام لمؤشر إس آند بي داو جونز خلال مرحلتين، الأولى خلال المراجعة الربع سنوية في مارس 2019 والثانية خلال المراجعة السنوية في سبتمبر 2019.
 
وفي الإعلان، أشاد إس آند بي داو جونز بالتطورات الملموسة والجهود التي بذلتها السوق المالية السعودية في رفع جاذبية وكفاءة السوق الالية محلياً وعالمياً. هذا وذكر أيضاً أن الشركات المدرجة في السوق ستكون مؤهلة للانضمام لمؤشر إس آند بي العالمي (S & P Global BMI)  ومؤشر إس آند بي العالمي للسوق الخاضع للشريعة الإسلامية(S&P Global BMI Shariah)  ومؤشر إس آند بي/آي إف سي آي المركب   (S&P/IFCI Composite)  ومؤشر داو جونز العالمي ومؤشر داو جونز للسوق المالية الإسلامية العالمية وذلك ابتداء من سبتمبر 2019.

من جهته قال المهندس خالد بن عبدالله الحصان، المدير التنفيذي لتداول: "يعكس قرار ترقية السوق المالية السعودية كسوق ناشئة في مؤشر إس آند بي داو جونز مدى تأثير التطورات التي حققناها في خلال الأشهر الستة الماضية والتي أدت بدورها لانضمام تداول لمؤشري إم اس سي آي وفوتسي راسل العالميين للأسواق الناشئة".
وأضاف م. الحصان: "ترقية السوق المالية السعودية تعكس تزايد ثقة المستثمرين في السوق كما تدل على أننا بفضل الله ثم بفضل جهودنا المستمرة استطعنا الوصول إلى مكانة أفضل بين أكبر الأسواق العالمية الناشئة وأكثرها سيولة وذلك في ضوء رؤية المملكة 2030، وسنواصل التزامنا بتحقيق التطورات التي تم تطبيق الكثير منها حتى الآن والتي من شأنها تحفيز ثقة المستثمرين المحليين والأجانب وتعزيز مكانة السوق المالية السعودية".
تعد شركة السوق المالية السعودية (تداول) الجهة الوحيدة المصرح لها بالعمل كسوق للأوراق المالية ("السوق") في المملكة العربية السعودية، حيث تحتل المرتبة الرابعة والعشرين كأكبر سوق للأوراق المالية بين 67 عضواً في الاتحاد العالمي للبورصات والمرتبة السابعة بين الأسواق الناشئة. كما تعد أكبر سوق على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي حيث تشكل 52% من إجمالي القيمة السوقية لدول مجلس التعاون الخليجي و79% من القيمة المتداولة.
 
S-P.png