مؤتمر سوق دبي المالي يضع الشركات المدرجة وجهاً لوجه مع مؤسسات عالمية تدير استثمارات قدرها 2.3 تريليون دولار
مايو 21, 2017
اختتم سوق دبي المالي بنجاح كبير فعاليات مؤتمره السنوي للمستثمرين العالميين في لندن. وشهد المؤتمر عقد 166 اجتماعاً بين كبار المسؤولين في 14 شركة مدرجة وممثلي 52 صندوقاً استثمارياً عالمياً تدير استثمارات قدرها 2.3 تريليون دولار. ويعد المؤتمر أحدث حلقة في سلسلة مبادرات سوق دبي المالي لتعزيز أنشطة علاقات المستثمرين في السوق وتوطيد الصلات بين الشركات المدرجة والمستثمرين العالميين. وقد أعربت المؤسسات الاستثمارية العالمية المشاركة فيه مجدداً عن اهتمامها الكبير بأسواق رأس المال في دبي وسط ثقة متزايدة من قِبلها إزاء الآفاق المستقبلية للاقتصاد الوطني وقدرته على المحافظة على معدلات نمو مرتفعة علاوة على الفرص الاستثمارية السانحة المتوفرة في أسواق دبي.
 
وتعد هذه إحدى أكبر دورات مؤتمر سوق دبي المالي للمستثمرين العالميين في لندن سواء من حيث الاهتمام الملفت من قبل المؤسسات الاستثمارية العالمية أو مستوى الحضور من ممثلي الشركات المدرجة المشاركة في الحدث. وقد وفر المؤتمر منصة مثالية لعقد اجتماعات فردية بين الشركات المدرجة وممثلي صناديق الاستثمار العالمية بُغية استعراض قصص النجاح والإنجازات وآخر تطورات العمل في تلك الشركات، وأقيمت فعالياته بالتعاون مع بنك اتش اس بي سي في مقر البنك في كناري وارف، لندن.
 
وتعليقاً على نتائج المؤتمر قال سعادة عيسى كاظم، رئيس مجلس الإدارة، سوق دبي المالي: " إننا سعداء بالحصيلة الإيجابية لهذا الحدث البارز والذي يعد في مقدمة أنشطة علاقات المستثمرين التي دأب السوق على تنظيمها منذ العام 2007، حيث يكتسب المؤتمر زخماً متزايداً العام تلو الآخر. وقد عبر ممثلو المؤسسات الاستثمارية المشاركة في المؤتمر مجدداً عن ثقتهم في المناخ الاقتصادي في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، ورحبوا بالنجاح الكبير الذي حققه سوق دبي المالي في الوصول إلى بنية أساسية وتنظيمية متكاملة تتماشى مع أفضل الممارسات العالمية وتوفر وصولاً سلساً إلى الفرص الاستثمارية السانحة في أسواق رأس المال بدبي."
 
وبدورها أشارت فهيمة البستكي، نائب رئيس تنفيذي، رئيس قطاع تطوير الأعمال في سوق دبي المالي، إلى أن سوق دبي المالي يحرص دائماً على تشجيع الشركات المدرجة على الانفتاح بصورة أكبر على المستثمرين سواء الحاليين أو المحتملين واطلاعهم بصورة منتظمة على تطورات العمل واستراتيجيات النمو، وأضافت:" شهد مؤتمر المستثمرين في لندن عقد 166 اجتماعاً فردياً بين ممثلي 14 شركة مدرجة في سوق دبي المالي وناسداك دبي و52 مؤسسة استثمارية عالمية، الأمر الذي يعكس النجاح الكبير والمتواصل لمؤتمرات المستثمرين باعتبارها منصةً فعالةً لتوطيد أواصر العلاقات بين الجانبين."
 
وقال عبد الفتاح شرف، مدير عام المجموعة والرئيس التنفيذي لبنك HSBC الشرق الأوسط المحدود في الإمارات العربية المتحدة: "يسعدنا استضافة منتدى سوق دبي المالي الدولي السنوي للمستثمرين في مقر مجموعة HSBC في لندن. ويمثل التزام سوق دبي المالي بتزويد الشركات المدرجة في سوق دبي بمنصة تتيح لها إمكانية التواصل مع المستثمرين الدوليين نهجاً هاماً كان وسيبقى يساهم بشكل فاعل في دعم مسيرة التطور والنجاح المتواصلة لدولة الامارات العربية المتحدة. وعلى مدى أكثر من 70 عاما، عايش HSBC التحولات الكبيرة التي شهدتها الدولة في مختلف المجالات التنموية والاقتصادية لتصبح اليوم مركزاً تجارياً ومالياً رائداً في المنطقة، فإننا سنواصل التزامنا بدعم الطموحات والتطلعات المستقبلية لدولة الإمارات العربية المتحدة."
 
وقال الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي: "في هذه الحقبة من الاضطرابات وعدم اليقين، أصبح من الصعب على المستثمرين، سواء من المؤسسات أو الأفراد، أن يتخذوا قرارا بشأن طرق الاستثمار المناسبة. وهناك معضلة إمكانيات المستقبل مقابل الواقع الحالي والتي يصعب دوما اجتيازها. فأصحاب الاستثمارات طويلة الأجل على وجه الخصوص، أصبحوا الآن مهتمين بالبحث عن البيانات العامة والمالية للحصول على تفاصيل أكثر حول الاتجاه الحالي والمستقبلي لخطط الاستثمار الخاصة بهم. لذلك، فإن الحملات الترويجية التي ينفذها سوق دبي المالي توفر منصة مثالية للشركات التي تركز على المستثمرين مثل بنك دبي الإسلامي لعرض خططهم الحالية والقادمة في بيئة تتسم بالكفاءة والإنتاجية العالية، ونحن نبقى ملتزمين بالمشاركة في المزيد من هذه الفعاليات في السنوات المقبلة ".
 
وقال جاسم حسين ثابت المُدير التنفيذي لشركة تبريد:" تُمثل الحملة السنوية لسوق دُبي المالي فُرصة عظيمة لـتبريد من أجل التواصل مع المُستثمرين الدوليين ذلك بالإضافة إلى العديد من الشركات الرائدة الأُخرى في دولة الإمارات وهذا يعكس المُناخ الاستثماري القوي الذي توفره الإمارات العربية المُتحدة". وأضاف:" يُمكن للشركات المُدرجة في أسواق رأس المال في دُبي أن توسع نطاقها من خلال منصات كحملة سوق دُبي المالي والتي تُساعد في الوقت نفسه في جعل أسواق الإمارات العربية المُتحدة أكثر جذبًا للمُستثمرين الدوليين."
 
وقال بشار عبيد، نائب الرئيس للشؤون المالية في أرامكس: "يعد مؤتمر سوق دبي المالي للمستثمرين العالميين حدثاً سنوياً هاماً بالنسبة لأرامكس، حيث يوفر منصة مثالية لإطلاع مستثمرينا الحاليين والمحتملين على أحدث المستجدات حول أعمالنا وأدائنا المالي وخططنا التوسعية. ويأتي ذلك كجزء من حرصنا على تعزيز التواصل مع مجتمع المستثمرين في الوقت الذي نعمل فيه على تحديد الفرص المتاحة أمامنا للنمو الاستراتيجي وتوسيع حضورنا عالمياً، مع الاستمرار بمراقبة حالة عدم التيقن التي تشوب الاقتصادات العالمية بعناية حتى نتمكن من التكيف والاستجابة بسرعة لمختلف التغيرات."
 
 وتجدر الإشارة إلى أن قائمة الشركات المشاركة ضمت كل من: أرامكس، أرابتك، موانئ دبي العالمية، شركة سوق دبي المالي، بنك دبي الإسلامي، دي اكس بي انترتينمنتس، إعمار مولز، إعمار العقارية، الإمارات ريت، بنك الإمارات دبي الوطني، أوراسكوم للإنشاء، الاتحاد العقارية، داماك العقارية وتبريد.

Dubai-Financial-Market-Logo.jpg